ريادة آعمال

التفكير التصميمي

ما هو التفكير التصميمي

التفكير التصميمي هو الحل الأمثل لكل من يبحث عن منهج معين يساعد في اتخاذ القرارات، فهو منهج جديد وفكر جديد قد يجهله الكثير، ويجهل كيفية الاستفادة منه، لذلك سنقوم من خلال هذا المقال من توضيح ما هو التفكير التصميمي في التعليم؟ وكذلك سنوضح مراحله، وكافة الأمور المتعلقة به.

التفكير التصميمي في التعليم

ربما يتبادر إلى الأذهان بمجرد سماع كلمة تصميمي أنه الأمر قد يتعلق بكون تصميم لوجو او تصميم كارت شخصي، إلا أن الأمر مختلفا هذه المرة، حيث أن التفكير التصميمي ما هو إلا طريقة تقودنا الى الحل الذي نبحث عنه لمشكلة ما تواجهنا ونحاول إيجاد حل لها.

فهو يتم تعريفه على أنه منهجية جديدة للابتكار تتركز حول الإنسان، حيث تعمل على دمج احتياجات الإنسان مع إمكانياته التقنية ومتطلبات نجاح مشروعه ليخرج لنا في النهاية منج تفكير تصميمي يمكن اتباعه للوصول إلى تلك الأهداف فهو منهج يجمع بين المرغوب من جهة المستخدم، وما هي ممكن من جهة التقنيات، وما هو قال للنمو من جهة الاقتصاد.

مهارات التفكير التصميمي

لابد التفكير التصميمي من أن يشتمل على ثلاث نقاط أساسية حتى يخرج لنا بفكر رائع يستحق الاخذ به، وتلك الأمور الثلاثة، هم:

  • الإلهام، حيث أن الإلهام لابد أن يكون بالشخص المصمم لكي يتمكن من التفكير في حلول واقعية تمت إلى الحياة العادية، وليست مجرد خيالات بعيدة كل البعد عن الواقع.
  • توليد الأفكار في شكل ثري مليء بالواقعية، بعيد كل البعد عن الخيالات الذائقة.
  • التنفيذ في خلق صورة حية للواقع، بعيدة كل البعد عن الخيالات.

ما هي مراحل التفكير التصميمي؟

كما أن التفكير التصميمي مراحل لابد أن يمر بهما ليث في النهاية إلى المنهجية السليمة، ويضع أقدامه على أرض وثيقة مبنية على الدراسة والفهم، ومن مراحل التفكير التصميمي والتي لا بد من معرفتها:

  • مرحلة الاستلام، حيث يتم خلال تلك المرحلة استلهام أفكار جديدة واستكشاف احتياجات الناس من خلال تلك الاتهامات.
  • جعل الأفكار ملموسة: حيث أن تلك المرحلة من المراحل الهامة في التصميم التفكير حيث تعتمد على بناء النماذج الأولية لجعل الأفكار افضل بشكل كبير.
  • مشاركة القصة: وهي مرحلة صناعة قصة إنسانية لتحفيز الآخرين على اتخاذ القرارات الصحيحة و الاستفادة الأكبر من النتائج.
  • التجربة والاختيار، حيث يتم من خلالها اختبار ما توصل، وهي من الخطوات الهامة ليتم من خلالها اكتشاف قدرات الكثير من العملاء.

الهدف من التفكير التصميمي

كما أن التفكير التصميمي له العديد من الأهداف، ومنها:

  • يهدف إلى جعل الجمهور اكثر سعادة ورضا واستقرار.
  • كما يعمل على حل المشكلات المختلفة وتلبية حاجات ورغبات الجمهور.
  • كما يهدف إلى تحسين الأداء والإنتاجية، مما يعمل على تعزيز الانتماء.
  • كما يهدف إلى تطوير المنتجات والسلع والخدمات كذلك للجمهور سواء كانت بهدف ربحي أو هدف غير ربحي.
  • كما أنه يعمل على زيادة الربح وذلك لمن يجعل منه مصدر دخل آخر جانبي.

حول ماذا يدور التفكير التصميمي

 تعتبر الاستفادة الحقيقية من التفكير التصميمي هو الحل الجذري المشكلة، كما يؤكد على تطبيق الدرس الفعال للقوانين والدقة  وذلك يدل على قوة النتيجة المرجوة التي يتمناها الجمهور، ويحقق الهدف الذي يستمر من أجل تحقيقه.

فإن التفكير التصميمي واحد من المناهج الفكرية القويمة والتي لا تمت بصلة إلى التصميمات، أو المصمم، لذلك  فقد تناولنا من خلال هذا المقال كافة التفاصيل حول مفهوم التفكير التصميمي كما عرضنا كذلك أهم الأساسيات به وكذلك مراحل واهدافة.

ونستطيع القول في النهاية أن هذا المقال مقدم من فيكسلز التي تستطيع من خلالها تصميم رمضان كريم  وايضا تصميم بوستات سوشيال ميديا  وغيرها من تصميم بوست وايضا اعلانات انستقرام.

 

اترك تعليقاً